gototop
معلومات عامه حقوق الأسرى الامنيين
حقوق الأسرى الامنيين طباعة أرسل لصديقك

تقسم حقوق السجناء إلى قسمين:

  • الحقوق الأساسية الواردة في القوانين: مسكن , أكل وشرب , لباس أساسي ,سرير وفرشة ,علاج طبي جسدي ونفسي, متابعة واستشاره قانونيه وبضمنها تقديم التماسات للمحاكم.
  • حقوق تعرف بالمعروفيات أو الاكراميات بمعنى إنها تمنح بموجب تعليمات وقواعد مصلحة السجون ومنحها منوط بقرار الجهة المسؤوله في مصلحة السجون ومنها: التعليم, العطل, الشراء في مركز البيع (الكانتينا) , حيازة أمور شخصية, زيارات عائليه , إرسال واستلام الرسائل,الاتصال الهاتفي, لقاءات خاصة مع الزوج/الزوجة.

لا يمكن سلب حق أساسي وإنما فقط المعروفيات او الاكراميات  وذلك بواسطة إجراء شبه قضائي يرأسه  من خول  لذلك بموجب  أمر مصلحة السجون  00.17.04 منح وسلب المعروفيات.

حقوق الأسرى الامنيين

تمنح الحقوق الاساسيه لجميع السجناء , ولكن هناك فوارق من حيث تطبيق هذه الحقوق,فعلى سبيل المثال المسكن يمكن أن يفسر بشكل واسع على انه يضم مسكنا من الخيام كما هو الوضع في سجن عوفر واوهلي كيدار حيث يتواجد أسرى امنيون.

مثال اخر يدل على التمييز الواقع ضد الأسرى الأمنيين هو الحق بالإفراج المشروط بموجب قانون الإفراج المشروط (والذي يدعى باللغة العامية الشليش) القانون يسري على كل السجناء ولكن نسبة الأسرى الأمنيين الذين يفرج عنهم بشروط, تكاد تعادل الصفر.

تعريف حقوق الأسرى الأمنيين ورد في أمر مصلحة السجون رقم 03.02.00 "قواعد بشان الأسرى الأمنيين" وبه تفصيل الحقوق التي بعضها مشترك لكل السجناء والبعض الآخر يختلف بين مجموعة واخرى . وهذه بعض الامثله:

مجال التعليم- التعليم الرسمي والغير رسمي.

يبرز عدم المساواة بشكل واضح بين مجموعه الأسرى الأمنيين والسجناء الجنائيين , إذ يحظى الاخيرون بتعليم رسمي منظم وممنهج  مثل تكملة التعليم الابتدائي أو الثانوي بواسطة مصلحة السجون وكذلك بالنسبة للتعليم الغير منهجي مثل برامج الإثراء والارشاد بواسطة ورشات عمل ولقاءات ومحاضرات في مجالات مختلفة: فنون , اتصالات, تاريخ, حاسوب, ومواضيع معرفة أخرى. مقابل ذلك يستطيع الأسرى الامنيون التعلم داخل غرفهم فقط والمعلمون هم من الأسرى أنفسهم وليسوا بمعلمين ومحاضرين من الخارج . من الواضح أن التعليم يجري تحت مراقبة ومتابعة ضابط الاستعلامات أو من خولته بذلك ادارة السجن . يحظى الأسرى الأمنيون القاصرون  بإطار تعليمي أدنى.

التعليم الجامعي:

السجناء عامه  يستطيعون  تكملة  تعليمهم  الجامعي  في  مواضيع  معينه فقط : الدراسات الادبيه

علم الاجتماع , الاقتصاد والاداره ,علم النفس وعلوم سياسيه .  بشرط أن يتم التعليم بالمراسلة في إطار ألجامعه المفتوحة الاسرائيلية بالنسبة للأسرى الأمنيين أما بالنسبة للأسرى الجنائيين فأنهم يستطيعون الدراسة بأي معهد جامعي يمكن الدراسة به بواسطة المراسلة وبضمن ذلك الكليات المختلفة.  هذا الشرط هو عائق أساسي لمواصلة التعليم الجامعي بالنسبة للأسرى الأمنيين الذين معظمهم لا يعرف اللغة العبرية أو أنهم لا يعرفون هذه اللغة بشكل يتيح لهم التعلم الجامعي بالعبرية.

روابط مع العائلات, محادثات هاتفيه,رسائل وعطل

استعمال الهاتف هو ايضا حق لا يستفيد منه الاسير الامني ما عدا في  الحالات الخاصه مثل موت او مرض عضال لاحد  افراد العائله من الدرجه الاولى ولكن ذلك مشروط  بموافقة مدير السجن . الاسرى الامنيون لا يخرجون من غرفهم خلال ساعات اليوم ما عدا لبضع ساعات (في معظم السجون لا يتعدى ذلك ثلاث ساعات في اليوم) يخرجون فيها الى الساحة . السجناء الجنائيون بالمقابل موجودون في معظم ساعات اليوم خارج غرفهم.

زيارات العائلات محدودة للأقارب من الدرجه الاولى: الام , الاب, الاولاد,الاخوه, والاخوات , ويتم الحديث بواسطة الهاتف  في هذه الزيارات وهناك زجاج فاصل بين الاسير والزائر. نتيجة لتقديم التماس لمحكمة العدل العليا تتيح مصلحة السجون للاولاد دون سن ثماني سنوات زياره مفتوحه بدون هاتف او زجاج خلال الـ - 10 دقائق الاخيره  بحيث لا يتعدى ذلك مره خلال شهرين. قرار محكمة العدل العليا 04/7585 حكيم كناعنه  واخرون  ضد  مصلحة  السجون.

 

الأسرى الامنيون لا يحصلون على عطل خارج السجن لان هناك شروط وتحديدات بالنسبة لمنح هذا الحق. هذه الشروط تجعل مثل هذه العطل شبه مستحيله حتى لاسباب انسانيه مثل المشاركه في مراسيم دفن احد الاقارب من الدرجه الاولى ام , اب, اخ , ابن . يستطيع كل السجناء ممارسة حق ارسال رسائل بالبريد بدون تحديد اما الاسرى الامنيين فانهم محدودون من حيث ارسال الرسائل اذ يستطيعون ارسال رسالتين واربع بطاقات بريديه في الشهر فقط بينما هذا التحديد لا يسري على السجناء الجنائيين.

الشراء في مراكز البيع

يستطيع جميع السجناء الشراء في مراكز البيع داخل السجون (الكانتينا). الاغراض التي يمكن شراءها محدده بواسطة اوامر مصلحة السجون, ويجوز بواسطة الكانتينا  طلب شراء اغراض مسموحة من خارج السجن ولكنها  غير موجوده في الكانتينا . هناك توجه واضح خلال السنين لتقليص الاغراض التي يمكن ادخالها من العائله  للاسير . فعلى سبيل المثال في سنة 2010 منعت مصلحة السجون ادخال الكتب لجميع السجناء ,وفي سجن الشارون منعت عائلات الاسيرات الامنيات ادخال  مواد الاشغال اليدويه والاحذية . هذا القرار يمس بشكل خاص بالاسرى الذين لا يوجد لديهم مال في حساب الكانتينا الخاص بهم, وهم يتسلمون هذه الاغراض من العائله التي تستطيع شراء هذه الاغراض أو اغراض مماثله لها من شركات منافسة باسعار اقل خارج السجن.

حقوق الأسرى بموجب القوانين الدولية

جزء كبير من المعاهدات الدوليه التي انضمت اليها اسرائيل تتعلق بحقوق الاسرى بشكل خاص ومعاهدات اخرى تتطرق الى حقوق الاسرى كحقوق انسان بشكل عام مثل: الاعلان العالمي لحقوق الانسان , معاهده جنيف الرابعة, المعاهده الدوليه الخاصة بالحقوق المدنيه والسياسيه والمعاهده الخاصه ضد التعذيب والمعاملة والعقوبات القاسيه أو اللانسانية. 

اضافة لذلك هناك قواعد تتعلق بحقوق الاسرى "قواعد عامه دنيا بشان امور الاسرى" من  سنة 1957. هذه القواعد تتطرق الى شؤون مختلفه منها:

تصنيف الاسرى (الموقوف والمحكوم, البالغ والقاصر) ظروف سكن الاسرى بما يتعلق بالضوء,التهوئه, الحمامات, النظافة الشخصية, الثياب, الفراش, الطعام, العلاج الطبي, الكتب, الديانه, الاتصال مع العالم الخارجي وغير ذلك... كذلك تتطرق هذه القواعد الى اجراءات تاديبيه وأساليب ضبط وكيفية ملائمتها بشكل مقياسي للحدث  .

حقوق تم الحصول عليها نتيجة اضرابات الطعام التي خاضها الاسرى الامنيون

يجدر التنويه بان كثير من الحقوق التي حصل عليه الاسرى الامنيون كانت نتيجه لاضرابات هؤلاء الاسرى عن الطعام. الاضراب الاول كان سنة 1970 واستمرسبعة  ايام  حصل نتيجته الاسرى على زيارات الصليب الاحمر اضافة لذلك سمح لهم باستعمال الاقلام والورق ومن هنا دعي هذا الاضراب "اضراب القلم والورق" الاضراب عن الطعام الذي جرى سنة 1976 كان اطول الاضرابات اذ استمر 65 يوما , اضراب اخر جرى سنة 1984ونتيجه له ادخلت أجهزة التلفزيون والمذياع والصحف للاسرى الامنيين. خلال السنين كانت هناك عدة اضرابات عن الطعام اخرها سنة 2004  حيث طالب الاسرى في هذا الاضراب تحسين ظروف الاسر بشكل عام.

ونهاية

للموضوع فان حقوق الاسير وقرارات مصلحة السجون تخضع  , كايه سلطة اداريه رسميه, لمراقبة المحاكم. جزء من الحقوق التي حصل عليها الاسرى هي نتيجه لقرارات مبدئيه صدرت عن هذه المحاكم ابتداءا" من الاعتراف بحق الاسير بالكرامه الانسانيه وحتى حقه بالسرير والفراش.

"علينا ان  نتذكر ونذكر ان كرامة الانسان السجين هي ككرامة أي إنسان. فالأسر يمس بحريته ولكن لا يمكن له ان يمس بكرامته كانسان. حق اساسي للسجين بان لا تمس كرامته وعلى كل سلطات الحكم واجب احترام هذا الحق والمحافظه عليه من أي مس".

اقوال القاضي متسا في قرار محكمة العدل العليا 94/4463 ابى حنانيا جولان ضد مصلحة السجون نشر في مجلة قرارات المحكمة العليا رقم ن (4) 136 , 156.

 
website by: neora.pro